Aya

1953

HT logo
  adv search
new email def main site arabic
info office misc wilayat books tahleelat lflts  
                 
 
:::

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي
في ذكرى فتح القسطنطينية
حزب التحرير/ أمريكا يعقد مؤتمرا بعنوان “ألا إن نصر الله قريب”

استكمالا للحملة العالمية التي قام بها حزب التحرير بناء على توجيهات أميره العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة حفظه الله تحت عنوان “فتح القسطنطينية بشارة تحققت... تتبعها بشارات!”، أقام حزب التحرير/ أمريكا مؤتمراً بعنوان “ألا إن نصر الله قريب” وذلك يوم الأحد 24 من جمادى الأولى 1441هـ، الموافق 19/1/2020م.

وقد أطلق المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير هذه الحملة تذكيرا بفتح القسطنطينية التي حوصرت من 26 ربيع الأول حتى 20 جمادى الأولى من عام 857 هجرية الموافق 5 نيسان حتى 29 أيار 1453 ميلادية.

وقد استهل المؤتمر بآيات من كتاب الله من أواخر سورة آل عمران، ثم تحدث الدكتور عبد الرافع عن مآسي المسلمين عامة ومسلمي الهند خاصة. وقد بين أن مآسي المسلمين هذه في الهند هي نتيجة لكونهم مسلمين فقط، وذكّر بأن ما يطلق عليها بأكبر ديمقراطية في العالم تري الناس حقيقة الديمقراطية الزائفة التي لا ترعوي عن ظلم الناس وخاصة المسلمين.

ثم كانت كلمة الأستاذ تيسير حسين الذي تحدث عن فتح القسطنطينية، وأنها كانت البشارة الأولى التي تحققت بعد فتح بلاد الفرس والروم وسيتبعها إقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة وفتح روما، وتحرير الأرض المباركة فلسطين. وقد أكد الأخ حسين على أن هذه البشارات لا تعني القعود والركون، بل إنها تدعونا وتحثنا على العمل الجاد لإقامة الخلافة.

ثم تلا ذلك فقرة أسئلة وأجوبة، وقد اختتم المؤتمر بالدعاء إلى الله بالنصر والتأييد وإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.

24 جمادى الأولى 1441هـ
 
حزب التحرير
2020/01/19م
 
أمريكا
 


إقرأ أيضا:-
نظام باجوا/عمران بلا رؤية اقتصاديّة وهو يخنق اقتصادنا، من خلال تطبيق السّياسات الاستعماريّة لصندوق النّقد الدّولي
الأرض المباركة فلسطين تحررها جيوش المجاهدين في سبيل الله وليس مجلس الأمن والتذلل عند المستعمرين
متسربلاً بالخزي والعار، البرهان بأمرٍ من أمريكا يسعى للتطبيع مع كيان يهود
أيها المسلمون، بل يا جيوش المسلمين، إننا نستنفركم لقد كشَّر عدوكم ترامب عن أنيابه، فلتكسِّرها سيوفكم
تمخض "العهد" فولد حكومة دياب! بوزراء من أتباع الطبقة السياسية أُدْخِلوا من كل باب!